مجلة النقل الإلكترونية
مجلة النقل الإلكترونية
الاتحاد للطيران تسجل أول خسارة

أظهرت نتائج أعمال الاتحاد للطيران اليوم الخميس تكبد الشركة خسارة بلغت 1.9 مليار دولار في العام الماضي متضررة من المخصصات المرتبطة بالطائرات والاستثمارات في شركات طيران أوروبية متعثرة.


والاتحاد إحدى أكبر ثلاث ناقلات جوية في منطقة الشرق الأوسط.


والخسارة التي يقابلها صافي ربح بلغ 103 ملايين دولار في السنة السابقة هي الأولى التي تمنى بها الشركة التي تتخذ من أبوظبي مقرا منذ أن بدأت تحقق أرباحا في عام 2011.


وشهدت شركات الطيران بمنطقة الشرق الأوسط نموا بطيئا في العامين الأخيرين مع تقلص ميزانيات السفر في المنطقة جراء تدني أسعار النفط وموجة من الهجمات المسلحة في أوروبا وتركيا أدت إلى تراجع الحركة من الشرق إلى الغرب.


ومع تعرض أسعار التذاكر أيضا لضغوط جراء اشتداد المنافسة، أعلنت طيران الإمارات أكبر ناقلة في المنطقة في مايو أيار أول انخفاض للأرباح الفصلية في خمس سنوات.


وتمر الاتحاد للطيران المملوكة لحكومة أبوظبي بفترة من التغيرات شهدت مغادرة الرئيس التنفيذي المخضرم جيمس هوجن في الأول من يوليو تموز. وعينت الشركة البالغ عمرها 14 عاما الأيرلندي راي جاميل رئيسا تنفيذيا مؤقتا في مايو أيار.


وأشرف هوجن على عملية توسعة سريعة شمل شراء حصص أقلية في شركات طيران أخرى مع سعي الاتحاد للحاق بركب طيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية.


ويبدو أن الاستراتيجية بدأت تتكشف في أبريل نيسان عندما طلبت أليطاليا، أبرز استثمار للاتحاد، إدارة خاصة للمرة الثانية في أقل من عشر سنوات بعدما رفض الموظفون خطة إنقاذ.


وباعت الاتحاد أيضا الأسبوع الماضي حصة الأقلية التي كانت تمتلكها في ناقلة أوروبية، في أول تخارج منذ تدشين مراجعة استراتيجية العام الماضي. وما زالت الشركة تمتلك حصص أقلية في ست شركات طيران أخرى.


وتحملت الاتحاد تكاليف خفض قيمة متكبدة لمرة واحدة بواقع 1.9 مليار دولار عن سنة 2016 شملت 1.06 مليار دولار للطائرات و808 ملايين دولار "من تكاليفخفض قيمة أصول معينة والانكشاف المالي لمخاطر استثمارات في شركاء بالحصص" والتي ترتبط بصورة رئيسية بالاستثمارات في أليطاليا واير برلين، حسبما قالت اليوم الخميس.


وأضافت أن عقود التحوط القديمة لتقلبات أسعار الوقود أثرت سلبا أيضا على الأداء في 2016 مضيفة أنها تتوقع أثرا أقل لتلك العقود هذا العام.


وهبطت إيرادات الاتحاد 7.1 بالمئة إلى 8.36 مليار دولار العام الماضي على الرغم من أنها نقلت 18.5 مليون مسافر بارتفاع نسبته 5.1 بالمئة على أساس سنوي. وانخفض معامل الحمولة، أي عدد المقاعد المشغولة، قليلا إلى 78.6 بالمئة.


وقال جاميل في بيان "يحفل العام الحالي بالتحديات في قطاع الطيران العالمي كما أن البيئة التنافسية المتغيرة على الدوام من شأنها أن تؤثر على الأداء الإجمالي في عام 2017".


وأضاف أن الاتحاد خفضت التكاليف العامة الإجمالية أربعة بالمئة من خلال خفض أعداد الموظفين وإجراءات أخرى ضمن مراجعتها الاستراتيجية.


ولم تكشف الشركة عن عدد الوظائف التي جرى تخفيضها وإن كانت مصادر قالت لرويترز إن مئات الموظفين غادروا مناصبهم منذ بداية العام.


إسم الكاتب رويترز
كلمات ذات صلة :
وسعت فلاي دبي شبكتها في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، وذلك من خلال إعلانها عن بدء الرحلات المباشرة بين دبي والهفوف، أكبر مدن محافظة الإحساء. وتبدأ الناقلة رحلاتها إلى مطار الإحساء الدولي في 6 ...
من مواضيع المجلة الالكترونية
تسجيل الدخول
مجلة النقل الإلكترونية
البريد الالكتروني
كلمة المرور
مجلة النقل الإلكترونية   مجلة النقل الإلكترونية